جعل التلميذ في وضعية التعلم - منتديات بساط العلم جعل التلميذ في وضعية التعلم - منتديات بساط العلم

[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
منتديات بساط العلم » ┘───[القسم البيداغوجي و التربوي] » قضــايا تربويــة » جعل التلميذ في وضعية التعلم
جعل التلميذ في وضعية التعلم
الأربعاء, 2012-12-19, 10:45 PM   رسالة # 1

جوائز : 0  +


معلومات العضو
 إنتسبت في المنتدى:2012-12-01
  رقم العضوية  : 3
أقيم في : الجزائر
 عدد المشاركات : 252
 أنـا ذكر
 نقاطي :  ±
 
تبين نتائج البحوث الحديثة حول التعلم أن التعلم عملية تستدعي تدخل عدة وظائف لدى النتعلم، ويمكن لكل منها أن يتخذ أشكالا متنوعة، تختلف حسب خصائص المتعلم الشخصية، وكذالك حسب مضامين التعلّم (مواضيعه) والوضعيات المعدة له، وحسب المحيط الذي يجري فيه التعلم … وجعل التلاميذ في وضعية تعلم، يعني … مساعدتهم على الخوض في هذه الوظائف بهدف تحقيقها وتعلمها … فالتعليم يعني تسهيل عملية التعلّم.

الوظائف الضرورية للتعلم:

… إن التعلم يفترض بطبيعة الحال نشاط معالجة المعلومة (حصيلة معطيات، إعداد تصور ذهني، حفظ). هذات النشاط يمارس في أي وضعية من الوضعيات التي يختارها المتعلم ويفترضها التعلم كالقراءة والملاحظة والإصغاء … ما يفترض إذا أن التعلم يعني أن المتعلم يختار وضعية التعلم التي يحقق فيها معالجة المعلومات. فاختيار الوضعية ومعالجة المعلومات وظيفتنا مرتبطتان ارتباطا وثيقا، وهما كذلك على علاقة بثلاث وظائف أخرى:

- اختيار هدف من أهداف التعلم الذي يكون عادة جزء من مشروع أوسع.

- اتخاذ المواقف الإيجابية (لا سيما إزاء أنفسنا، والآخرين وأداة التعلم، والتغيير) وأخذ المسافة الزمنية اللازمة للتقييم والإحراز في الوقت ذاته. فبوضع هذه الوظائف الخمس بالحسبان:

اختيار الوضعية.

المعالجة.

اختيار الهدف.

المواقف الإيجابية والسلوك المكيف.

البعد الزمني.

يمكننا التحدث عن وضع التلاميذ في وضعية تعلم. مع الإشارة أن هذه الوظائف لا ينبغي اعتبارها كمراحل لمسعى تعاقبي لا يمكن تجاوزه. ومع ذلك نضطر للتطرق إليها في ترتيب معين، علما أنها تعد من مركبات نظام في حال تفاعل.

المساعدة على أجرأة الوظائف:

المقصود بالتعلم هو ممارسة الوظائف الخمس المذكورة، ووضع التلاميذ في وضعية تعلم يعني مساعدتهم على تطوير هذه الوظائف حتى يتمكنوا من اختيار مهمة والشروع في معالجة المعطيات التي توفرها لهم الوضعية المناسبة لها. ولنبدأ بتطوير المواقف الملائمة.

- يحسن أول الأمر تطوير مواقف وسلوكات تشجع على التعلم. والمسؤولية الأولى للمدرس الذي يريد المشاركة في جعل التلميذ في وضعية تعلم تتمثل في مساعدته على تنمية ثقته بنفسه، توعيته بتوفره على القدرات اللازمة، وأهميته لدى الآخرين، واعتماد هؤلاء عليه.

- يحسن أن يتخذ بالمدرس أيضا موقفا إيجابا مشجعا للتغيير ببيانه كل ما ينجم عن التعلم المستهدف من قدرات وإنجاز. الموقف الإيجابي من مضمون التعلم يتعلق بالاهتمام الذي يوليه التلميذ لهذا المحتوى. الأمر ما يناسب دون شك ما يفعله كل مدرس عندما يتحدث عن التحفيز، مع أن درجة تأثير التلاميذ بالملاحظات المقدمة تختلف من شخص إلى آخر. فمنهم من هم أحوج للتشجيع من غيرهم، أو إلى مزيد من الشروح لاستيعاب أهمية ما ينتظر منهم.

- إن جعل التلاميذ في وضعية تعلم هو أيضا بمثابة مساعدة لهم على أن يكون هدف لتعلمهم. المدرس يتمنى طبعا أن يتناسب الهدف المختار من طرف التلميذ مع هدف تعليمه الخاص. ومن هنا ضرورة أن يشرح المدرس هدفه بتبيينه السلوك المنتظر من تقديمه هذا المضمون أو ذاك، وتبرير أهميته. وهي الفرصة التي تسمح له بربط هذا السلوك الجديد بالتعليمات السابقة، و بالتعليمات اللاحقة أيضا، كما تسمح له بإبراز اهتمامه بالنشطات المهنية، ما يسهم في الوقت ذاته في اتخاذ التلاميذ مواقف وسلوكات مشجعة على التعلم.

- بعد اتضاح الهدف يزيد فهم التلميذ للنتيجة المراد بلوغها، ويحسن به أن يعرف في هذه الحال ما هي وضعيات التعلم الواجب اعتمادها، أي ما هي المهام والشروط الزمنية والمكانية والتنظيمية التي يجب توفيرها. ولكن في هذه الحالة أيضا يكون المدرس موجودا لاقتراح مهام وعرضها، بل وفروضها على تلاميذه، وذلك لإظهار الاهتمام الذي يحظى به الهدف. هذا ويعد البحث عن المهمات المناسبة، والمكانة الممنوحة للقراءة، للاستماع، للتمرين للملاحظة … مقدمة لعملية وضع التلميذ في وضعية تعلم. ومن المهم جعله يكشف بنفسه فيما يبرر الهدف ما يقترح عليهم، والوضع الحالي لقدراتهم ومؤهلاتهم استعداداتهم ومطالب المؤسسة …

- أمام وضعية العمل التي اختارها بنفسه يجد التلميذ نفسه منهمكا في مرحلة المعالجة. وحتى تكون المعلومات متوفرة لديه يحسن بالمعلم أن يساعده على ذلك بتسيير إنجازه. يجب عليه على الأخص أن يبين له الأشياء الهامة التي ينبغي له الاحتفاظ بها كما يجب عليه نصحه وتوجيهه في معالجته المعطيات بهدف بناء التصورات، حتى عملية التخزين ينبغي أن تكون محل مساعدة وتشجيع. إن وضع التلاميذ في حالة تعلم هو أن نساعدهم فعلا على تحقيق هذه الوظائف المميزة والمناسبة للمعالجة المتمثلة في تسجيل المعطيات، وإعداد التصور والتخزين في الذاكرة. فالتلميذ يقدم على العمل ويستسهله أكثر حين شعوره بما يقدم له من مساعدة ونصح، لا سيما فيما يخص المنهجية.

- البقاء على مسافة زمنية، بصفتها وظيفة ضرورية للتعلم تشتمل على جانب التقويم وجانب الإحراز أو الامتلاك. وهنا أيضا يكون للمعلم دور حاسم، فبمساعدة التلميذ على تقدير قدراته بالنسبة للهدف المرغوب، إنه يمكنه من إيجاد أهداف جديدة، ويوجهه نحو مهام جديدة تسمح له بالتقدم. هذه المسافة الزمنية التأملية يمكن تيسيرها باقتراح فرص لاستعمال المكتسبات الجديدة في مختلف السياقات، وبتوضيح كيف يمكنه (التلميذ) ترتيب واستغلال هذه المكتسبات وفقا لعاداته في العمل.

- يمكننا التأكد مرة أخرى أن دخول التلميذ في وضعية التعلم يكون أسهل كلما بين المعلم النتائج المحققة. والتطبيقات الممكنة للمكتسبات الجديدة.

- المساعدة على أجرأة الوظائف تمر إذا في جزء كبير منها غير شرح المعلم الأهداف والوضعيات التي يقترحها لبلوغها، كما تمر عبر الاهتمام الذي يوليه لحاجات التلميذ فيما يتعلق بالتحفيز ومعالجة المعطيات.

بعض الملاحظات الإضافية:

… ليس بوسع كل التلاميذ التكفل بتنظيم تعلمهم، حتى لو منحهم معلمهم إمكانية ذلك عبر شرحه لهم مشروع تعليمه الخاص، والمهام التي يراها مفيدة، وكذا النتائج المحققة. هؤلاء التلاميذ يمارسون إذن تعلّما ضمنيا يتميز أساسا بغيات وعيهم بالهدف المراد بلوغه.

هذا التعلم غير الواعي ظل منذ عشرية خلت موضوع اهتمام الأخصائيين النفسانيين الذين يعترفون له بمحاسن مهمة مقارنة بالتعليم الدقيق الواضح. ولنقل بداية إنه تعليم يقوم على أساس الجمع السلبي للمعلومات المستمدة من المحيط، تلك التي تبرز دور الذاكرة وأهميته فيها.

بهذه الصفة يمكنه أن يلعب دور مهما في إعداد المعطيات القاعدية التي يمكن أ، تتشكل على أساسها معارف أحسن إعدادا وتطورا.

وهكذا نعتبر ألعاب الطفل الصغير بالكلمات أثناء تعلم اللغة واستعمالاته الأولى لها التي تقوده إلى اكتشاف الطفولة، ومختلف التوازنات تمثل أكثر من أمثلة ضمنية تسمح له فيما بعد عندما يكون تلميذا بإيجاد معنى للمعطيات التي تقترح عليه. كمثل هذه الألعاب الاكتشافية للطفل الصغير بشكل وضع التلميذ أو المراهق في وضعية تعلم نقطة انطلاق للتعلمات المقبلة. فبواسطة العيش معا ومواجهة مشاكل الحاية اليومية – حيث لا توجد على العموم أهداف لا التعلم – يكتسب حسن الأداء الحركي، وحسن الأداءات الاجتماعية الأكثر تنوعا والضرورية لتعلمات أكثر تعقيدا.

وهكذا فالتعلم الضمني هو عموما التعلم الأسبق في الظهور لدى الفرد، ويعتبر دوام مكتسباته ـطوال لكونها أقل عرضة للنقد والمراجعة، كما في أوقات الضغط عير المألوف مثلا. وفي مقابل ذلك فإن نتائجه أقل قابلة للتحويل لشدة ارتباطها بوضعية الاكتساب. من المهم أن ننتقل إذا من الاكتساب التلقائي إلى الاكتساب الواعي، أي من تعلم ضمني إلى تعلم واضح. وذلك ما يحدث عندما تودي وضعية التعلم إلى انعقاد النية في التعلم.

نلاحظ أن هذا الانتقال يحصل عندما تظهر الوضعيات المعيشية، والوضعيات الجديدة المتسببة في التعلم الضمني اهتماما جديدا لدى التلميذ وتجعله يرغب في المزيد من التعلم. هنا تبدو أهمية التعلمات الواضحة.

في المجال المدرسي، فكل هذه الوضعيات، أي وضعيات المحاكاة وإعادة الإنتاج هي التي تفتح للتلاميذ مجالات جديدة تسمح لهم بإدراك مراكز اهتمام يمكنها أن تكون منطلقا لتعلمات واضحة.

والتي يمكنها زيادة عن مساهمتها في التطور المعرفي، أن تسهم أيضا في تنمية الجانب الوجداني، كما أنها تسمح ببناء القيم على أساس ميولنا اختياراتنا.
facebook

تم تحرير الرسالة سامي - الأربعاء, 2012-12-19, 10:46 PM
 
الثلاثاء, 2013-01-01, 9:14 PM   رسالة # 2

جوائز : 1  +


معلومات العضو
 إنتسبت في المنتدى:2012-12-02
  رقم العضوية  : 5
أقيم في : الجزائر
 عدد المشاركات : 173
 أنـا ذكر
 نقاطي :  ±
 
بمثلك تعتز البلاد وتفخر applause applause
facebook

تم تحرير الرسالة
 
الأربعاء, 2013-01-02, 4:36 PM   رسالة # 3

جوائز : 0  +


معلومات العضو
 إنتسبت في المنتدى:2012-12-01
  رقم العضوية  : 3
أقيم في : الجزائر
 عدد المشاركات : 252
 أنـا ذكر
 نقاطي :  ±
 
(boudana)
بمثلك تعتز البلاد وتفخر applause applause

شكرا يا أستاذ على الاطراء
facebook

تم تحرير الرسالة سامي - الأربعاء, 2013-01-02, 4:37 PM
 
الإثنين, 2014-01-27, 2:43 PM   رسالة # 4

جوائز : 0  +


معلومات العضو
 إنتسبت في المنتدى:2014-01-15
  رقم العضوية  : 99
أقيم في : أندورا
 عدد المشاركات : 112
 أنـا أنثى
 نقاطي :  ±
 
يعطيك الف عافية
facebook

تم تحرير الرسالة
 
الإثنين, 2014-01-27, 6:21 PM   رسالة # 5

جوائز : 0  +


معلومات العضو
 إنتسبت في المنتدى:2012-12-01
  رقم العضوية  : 3
أقيم في : الجزائر
 عدد المشاركات : 252
 أنـا ذكر
 نقاطي :  ±
 
اقتباس maya ()
يعطيك الف عافية 

أمين يا رب العالمين
facebook

تم تحرير الرسالة
 
الأربعاء, 2014-02-05, 12:26 PM   رسالة # 6

جوائز : 0  +


معلومات العضو
 إنتسبت في المنتدى:2014-01-26
  رقم العضوية  : 106
أقيم في : بلجيكا
 عدد المشاركات : 2
 أنـا أنثى
 نقاطي :  ±
 
شكرا اخي سامي
facebook

تم تحرير الرسالة
 
منتديات بساط العلم » ┘───[القسم البيداغوجي و التربوي] » قضــايا تربويــة » جعل التلميذ في وضعية التعلم
صفحة 1 من%1
بحث:

إحصائيات المنتدى
المشاركات الحديثة المواضيع الأكثر شعبية أعلى المستخدمين الأعضاء الجدد
  • الاختبار الثالث في مادة علوم الطبيعة والحيـــاة
  • اختبار الفصل الثاني في مادة الإجتماعيات2م
  • لاختبار الثاني في التربية المدنية2م+3م
  • لاختبار الثاني في التربية المدنية2م+3م
  • اختبار الفصل الثاني في مادة العلوم الطبيعية والحياة2م
  • OFFTOPIC : Books ....Books
  • لاتقلق فالامتحان سهل
  • الفعل المبني للمعلوم والمبني للمجهول - ظواهر لغوية -
  • A song for you: TWinkle,Twinkle Little Star
  • برنامج المساعد الوافي لتوجيه التلاميذ
  • فارس [386]
  • محمد [269]
  • سامي [252]
  • عمر [196]
  • كمال [194]
  •  
  • lamentaray
  • aimenbestkid
  • salimaggoun5
  • neila50
  • alialbasrawe
  • زار المنتدى اليوم
    .
    الموقع يتم التحكم به بواسطة uCoz